ليبيا تشارك ببعثة قوامها 82 فردا في 8 رياضات

أيام قليلة وتنطلق أحداث وفعاليات دورة الألعاب الإقليمية السابعة للاولمبياد الخاص الدولي والتي تقام في العاصمة السورية دمشق في الفترة من 24 سبتمبر وحتى 3 أكتوبر برعاية أسماء الأسد رئيس شرف الاولمبياد الخاص السوري،
حيث يواصل لاعبو 23 دولة هم جميع الدول الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا استعداداتهم الجادة والقوية لخوض منافسات تلك الألعاب أصدر الرئيس الاقليمى للاولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المهندس ايمن عبد الوهاب من مقر الرئاسة الإقليمية بالقاهرة بيانا صحفيا الخميس الماضي أكد فيه عن سعادته الغامرة لتلك الطفرة الكبرى التي تشهدها رياضات المعاقين ذهنيا في المنطقة من خلال الاولمبياد الخاص ومواصلة إقامة الألعاب الإقليمية كل عامين وبصفة منتظمة لتكون بذلك المنطقة الوحيدة بين مناطق العالم السبع التي تقيم ألعابها الإقليمية بشكل منتظمة متفوقة بذلك على الأمريكتين وأوربا واسيا، وهو إن دل على شيء فانه يدل على مدى الاهتمام المتزايد التي توليه دول المنطقة لأنشطة المعاقين ذهنيا وتجلى ذلك واضحا في وصول عدد اللاعبين واللاعبين المشاركين في ألعاب دمشق إلى 1420 لاعبا ولاعبة فيما يبلغ أجمالي عدد المشاركين في الألعاب 2005 مشارك،حيث ستقام 5 مؤتمرات إقليمية على هامش الألعاب، وهو ما يعكس زيادة اهتمام الدول بذلك النشاط الانسانى وان ضخامة ألعاب دمشق وما تشهده من اهتمام متزايد على المستوين الرسمي والشعبي دفع المكتب التنفيذية للاولمبياد الخاص الدولي بوضع ألعاب دمشق على خريطة الأحداث الرياضية العالمية التي ستقام عام 2010 وهى الألعاب الإقليمية الأوروبية التي تقام ببولندا, والألعاب الإقليمية لأميركا اللاتينية في بورتريكو, وألعاب أميركا الشمالية في نراسكا, والألعاب الإقليمية بالصين, وهو ما يعنى بالنسبة لنا جذب أنظار عدد كبير من المهتمين بأنشطة المعاقين ذهنيا في العالم.. وأشار الرئيس الاقليمى في بيانه الصحفي بأنه يتابع وعن كثب من خلال اللجنة الفنية للرئاسة الإقليمية والتي تضم محمد ناصر مدير الرياضة والمسابقات ود.عماد محي الدين مدير الرياضة والتدريب وشريف الفولى مدير الألعاب والمسابقات استعدادات مختلف برامج المنطقة والتي يواصل لاعبوها استعداداتهم الجادة من خلال معسكرات تدريب قصيرة أو طويلة، وساهم مقدم الشهر الكريم قبل الألعاب بإعطاء مسحة روحانية وإنسانيه على تلك الاستعدادات، وكذلك استعدادات اللجنة الفنية للألعاب بسوريا والتي يترأسها الكابتن طريف قوطرش المدير الرياضي للاولمبياد الخاص السوري.. والمح البيان إلى تفاؤل الرئيس الاقليمى بنجاح ألعاب دمشق في ظل الاهتمام الكبير والمتزايد من السيدة أسماء الأسد، وما تقوم به اللجنة العليا التنفيذية للألعاب برئاسة الدكتورة ديالا الحاج عارف وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل رئيس الاولمبياد الخاص السوري، والكابتن أنور عبد الحي مدير الألعاب وكتيبة كبيرة من أعضاء اللجنة التنفيذية مما يشير إلى أن ألعاب دمشق سوف تخرج في صورة مبهرة وعظيمة، وأن الاهتمام الحكومي الرسمي والشعبي قد تعانقا في سوريا من اجل أن نقدم للعالم رسالة وصورة صادقة وحقيقية عن اهتمامنا بأبناء تلك الفئة وأنشطتهم، حيث شعر بسعادة غامرة للالتفاف الفنانين السوريين حول اللاعبين وكذلك الاهتمام الشخصي من وزير الأعلام السوري الدكتور محسن بلال، والتفاف كل من سوريا حول تلك الألعاب كلها تمثل ضمانات شعبية حول النجاح الكبير الذي ينتظر هذه الألعاب .. وأشار الرئيس الاقليمى إلى أن نظرتنا المتأنية إلى أعداد المشاركين في هذه الألعاب تعطى لنا صورة صادقة على مدى الاهتمام المتزايد بدورات الاولمبياد الخاص وان ال2005 مشارك في تلك الألعاب يتمثل في رئيس ونائب لرئيس الوفد اخصائى علاج طبيعي أو طبيب، اعلامى، ممثل للأسر، 3 ممثلين للمشاركة ف مؤتمر الشباب والمدارس، 3 لاعبين للمشاركة في مؤتمر إعداد القادة، وان لبنان سوف تشترك ببعثة قوامها 115 فردا يشاركون في 12 رياضة، والسودان 45 فردا يشاركون في 5 رياضات، وتونس في

نفس عدد الرياضات ببعثه قوامها 44 فردا، ومصر ببعثة قوامها 139 فردا يشاركون في 13 رياضة وفلسطين يشاركون في 10 رياضات ببعثة قوامها 83 فردا، وليبيا ببعثة قوامها 82 فردا يشاركون في 8 رياضات بينما تشارك العراق في 10 رياضات ببعثة قوامها 88 فردا وتشارك قطر في 6 رياضات ببعثة قوامها 38 فردا، والجزائر ببعثة قوامها 120 فردا تشارك فى 10 رياضات، أما البحرين فتشارك في 8 رياضات ببعثة قوامها 51 فردا، أما إيران فتشارك ببعثه قوامها 61 فردا يشاركون في 4 رياضات، والأردن تشارك فى 13 رياضة ببعثة قولنها 125 فردا، والكويت ببعثة قوامها 69 فردا تشارك في 12 رياضة، وموريتانيا تشارك في رياضتين ببعثة قوامها 19 فردا، وكذلك جيبوتي وجزر القمر ببعثة قوامها 10 فردا وأيضا الصومال والتي تشارك فى رياضة واحده، أما المغرب فتشارك في 7 رياضات ببعثة قوامها 48 فردا، وكذلك سلطنه عمان ببعثه قوامها 43 فردا، أما السعودية فتشارك في 5 رياضات ببعثة قوامها 42 فردا والإمارات تشارك فى 11 رياضة ببعثة قوامها 98 فردا واليمن تشارك في 6 رياضات ببعثة قوامها 69 فردا، أما سوريا الدولة المنظمة فسكون تشارك في جميع الرياضات ببعثة قوامها 596 فردا .. وأكد البيان على حقيقية هامة وهى أن ارتفاع عدد الميداليات المرصودة للألعاب يكشف ضخامتها مؤكدا على أن الفيصل ليس الفوز بالميدالية بقدر ماهو إلا انعكاس لما يحصل عليه اللاعب من جرعات تدريبية منتظمة، وان ألعاب الاولمبياد الخاص لا يوجد به جدول ترتيب للدول، لان الكل فائز في الاولمبياد الخاص .. ويبلغ عدد الميداليات التي تم رصدها للاعبين المشاركين في الألعاب 804 ذهبيات ومثلهم فضية وبرونزية، إلى جانب 638 شارة للمركز الرابع، و483 شارة للمركز الخامس، و402 شارة للمركز السادس، و345 شارة للمركز السابع و266 شارة للمركز الثامن وهناك 251 شارة مشاركة، ويزيد عدد ميداليات ألعاب دمشق عن الألعاب الإقليمية السادسة التي أقيمت بأبو ظبي عام 2008 بمائة وخمسون ميدالية ذهبية، نظرا للزيادة المضطردة في أعداد اللاعبين المشاركين، وتقام الألعاب في 15 رياضة هي ألعاب القوى والسباحة والدراجات وكرة الطاولة والبولينج وكرة اليد موحدة وكرة القدم السباعية الموحدة والريشة الطائرة والتزلج المدولب، كرة السلة ذكورًا وإناثًا موحد ورفع الأثقال والهوكي الأرضي والفروسية والتنس الأرضي والبوتشي.

صحيفة الجماهيرية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *